الأربعاء , أكتوبر 21 2020
الرئيسية / تكنولوجيا وإتصالات / «اطلب» يناشد رئيس الوزراء استثناء عمال الديلفري من قرار الحظر

«اطلب» يناشد رئيس الوزراء استثناء عمال الديلفري من قرار الحظر

ناشد ياسر غلاب مدير التسويق الإلكتروني بموقع “اطلب” رئيس الوزراء والمسئولين، بضرورة إعادة تفعيل استثناء عمال الديليفري ومطاعم الوجبات السريعة من قرار الحظر الساري في البلاد نتيجة لانتشار فيروس كورونا، وذلك من أجل بث الحياة من جديد في عجلة الاقتصاد المصري حيث يمثل قطاع الديليفري نسبة من 20 – 30 % من الدخل القومي المصري تقريباً.

وقال غلاب في بيان له، إن مطاعم الوجبات السريعة وعمال الدليفري كانوا من الفئات المستثناة في قرار الحظر الأول، للأسف تم تفسير القرار بصورة خطأ مما أدى إلى توقف هذه الفئات عن العمل على الرغم من أن عمال الـ” دليفري” يقومون بدور هام وحيوي في مساعدة الناس على تنفيذ قرار الحظر.

وأضاف أن عمال الديليفري يتحملون عبء المخاطرة في مقابل الحفاظ على بقاء الناس في بيوتهم، وحتى لا يضطر بعضهم للنزول سواء لشراء طعام لأبنائه بما يحقق الالتزام التام بقرار الحظر.

كما يساعد المواطنين على كسر حالة الملل التي يتعرضون لها نتيجة للحظر، مما يضطر بعضهم إلى اللجوء لبعض الوسائل التي تعمل على تخفيف حدة الحظر خاصة للمراهقين من الأولاد والبنات.

وأشار إلى أن عمالة الديليفري في نيويورك والأردن وهي من البلاد المفروض فيها الحظر بشكل كامل لمدة 24 ساعة، إلا إنهم استثنوا مطاعم الوجبات السريعة والدليفري بكافة أشكاله من القرار ( نقل – بقالة – إلكترونيات – أدوية – وجبات سريعة… إلخ) ويطلقون عليهم “شريان الحياة” وذلك بما يسمح باستمرار دورة الحياة بشكل طبيعي.

تسهم في تدفق الدخل العام

وأضاف البيان، أن هذه الفئات تسهم بشكل مباشر في تدفق الدخل العام (الدخل القابل للصرف) لدي الدولة والمواطن على وجه السواء لأن الأمر ببساطة لا يقتصر على عمال النقل والمطاعم فقط بل يمتد لجميع عمليات البيع والشراء فعمل هذه المطاعم يقوم بتلقائية بإعادة تنشيط دورة العمل لدى تجار الخضراوات ومصانع العبوات ومصادر الطاقة وغيرهم الكثير مما تتطلبها حركة التعبئة والنقل والتوزيع وجميع مدخلات العملية الإنتاجية.

كما أكد أنه في المعطيات العالمية فإن المطاعم تستطيع التوقف عن العمل لمدة (17) يوم فقط وبعدها قد تؤدي عملية التوقف عن العمل إلى إفلاس المطاعم وخروجها من سوق العمل وهو الأمر الذي يأتي على الاقتصاد المصري بالسلب.

وقال إن هذه المطاعم كان عملها في وقت الظهيرة الساعة 2 ظهراً والساعة الثامنة مساءً كانت هي فترة الذروة في العمل نظراً لتناول البعض غذائهم في العمل عن طرق الديليفري، وكذلك بعض الأسر المصرية كان عشاؤها من خلال هذه المطاعم وبالتالي نستطيع إعادة تشغيل هذه الخدمات من السابعة مساءً حتى السابعة صباحاً لتخفيف حدة الحظر على المواطنين.

عن إيكونوميك بيزنس

شاهد أيضاً

“مدرستي” أحدث نظام مصري لإدارة المؤسسات التعليمية من شركة أم أتش إنتربرايز

تماشيا مع التطورات التعليمية التي قامت بها وزارة التربية والتعليم المصرية ، أعلنت شركة إم.إتش انتربرايز الرائدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected with daznocode.com !!